Sunday, March 06, 2005

http://ait.ahram.org.eg/Archive/Index.asp?DID=8356&CurFN=MAKA0.HTM


الخطه القوميه للاتصالات والمعلومات‏..‏ ومشكله البطاله‏(2)‏
تاثير الخطه علي التشغيل والبطاله خارج قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات



رات الخطه القوميه للاتصالات التي شرع في تنفيذها بدءا من يناير‏2000,‏ ان الاسهام في حل مشكله البطاله يتم من خلال مسارين‏:‏ الاول بناء صناعه اتصالات وتكنولوجيا معلومات قويه تستفيد من الموارد البشريه المتاحه‏,‏ وتفتح فرصا جديده للعمل‏,‏ والثاني توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحسين اداء قطاعات الاقتصاد الاخري بالدوله بما يساعدها علي النمو والتوسع‏,‏ ومن ثم اتاحه المزيد من فرص العمل‏,‏ وقد تناولت المسار الاول الصناعه والقطاع بشيء من التفصيل الاسبوع الماضي‏,‏ واليوم احاول الاقتراب من المسار الثاني وهو قطاعات الدوله الاخري‏.‏
كما سبق التوضيح فان اسهام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حل مشكله البطاله داخل هذا المسار كان ولايزال يتم اما بطريقه مباشره بايجاد فرص عمل احترافيه جديده للمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات داخل القطاعات الاخري بالدوله عبر وظائف تكنولوجيه محضه كالبرمجه وتحليل النظم وغيرها‏,‏ او بطريقه غير مباشره من خلال المساعده في ايجاد فرص عمل جديده بهذه القطاعات تسهم تكنولوجيا المعلومات في توفيرها‏,‏ ولا تكون بالضروره وظائف تكنولوجيه محضه‏,‏ ويمكن ان نطلق عليها منتج جانبي للخطه مثل جامعي ومحللي البيانات‏,‏ ومدخلي البيانات والوظائف التي نشات نتيجه نشر خدمات اتصالات جديده كمراكز الاتصال وغيرها‏,‏ وقد تتبعت مصادر ضخ العماله التي يفترض انه جري تاهيلها لهذا الغرض وقنوات استيعاب هذه العماله‏,‏ وكانت مشكله نقص البيانات الكامله والدقيقه قاسما مشتركا‏,‏ وعلي ايه حال فان نتيجه المحاوله التي قمت بها كانت كالتالي‏:‏

اولا‏:‏ الوظائف الاحترافيه
كانت قنوات ضخ العماله الموهله لشغل الوظائف التكنولوجيه الاحترافيه في قطاعات الدوله المختلفه هي نفسها قنوات الضخ التي سبق الحديث عنها الاسبوع الماضي بالتفصيل‏,‏ حيث شكلت هذه المصادر المورد الوحيد تقريبا الذي كانت تنهل منه قنوات الاستيعاب داخل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وخارجه في قطاعات الدوله الاخري‏.‏
اما قنوات الاستيعاب فقد تعذر الحصول علي ايه بيانات او احصاءات ترصد معدلات الوظائف الاحترافيه التي اتاحتها القطاعات الاخري بالدوله غير قطاع الاتصالات والمعلومات امام المتخصصين المهره في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ممن جري تعليمهم او تاهيلهم او تدريبهم خلال السنوات الخمس الماضيه‏,‏ فمثلا تعذر الحصول علي بيانات تحدد مثلا عدد من حصلوا علي وظائف متخصصه في تكنولوجيا المعلومات خلال السنوات الخمس الماضيه في قطاع البترول وشركاته المختلفه‏,‏ او في قطاع الزراعه وهيئاته المتنوعه‏,‏ او داخل الشركات القابضه التابعه لقطاع الاعمال العام‏,‏ او داخل قطاعات وزاره الري او الكهرباء وغيرها‏,‏ والرقم الوحيد الذي استطعت الحصول عليه في هذا الصدد هو رقم تقريبي حول متوسط عدد الوظائف الاحترافيه التي تتيحها مراكز المعلومات ودعم اتخاذ القرار علي مستوي الجمهوريه‏,‏ حيث ذكر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار علي موقع بوابه المعلومات المصريه ان عدد هذه المراكز بلغ‏1794‏ مركزا في‏30‏ يونيه‏2004,‏ وطبقا لتقديرات الدكتور معتصم قداح احد المسئولين السابقين في المركز وخبير تكنولوجيا المعلومات‏,‏ فان متوسط عدد الوظائف الاحترافيه بكل مركز يتراوح بين‏6‏ الي‏8‏ وظائف‏,‏ ولو اخذنا بالرقم الاعلي وهو‏8‏ يكون اجمالي عدد الوظائف التي اتاحتها هذه المراكز حتي‏30‏ يونيه‏2004‏ يصبح‏11960‏ وظيفه‏.‏
فيما عدا هذا الرقم‏,‏ فالوضع يكتنفه مستوي عال من عدم الوضوح الذي يلقي بظلال كثيفه علي ما يحدث علي ارض الواقع‏,‏ وهذه الظلال تحجب جانبا من النتائج الايجابيه التي اسفرت عنها الخطه في هذا الصدد وتجعله انجازا غير مكتشف او محسوس‏,‏ لان معظم قطاعات الدوله اعلنت مرارا عن مشروعات وعمليات تطوير وميكنه واسعه خلال السنوات الخمس الماضيه في اطار الخطه وبعضها كان بمشاركه مباشره من وزاره الاتصالات‏,‏ لكنها لم توفر بيانات ترصد تفاعلات هذه المشروعات مع قضيه التشغيل والبطاله‏.‏

ثانيا‏:‏الوظائف غير الاحترافيه والمنتج الجانبي
يمكن القول ان الرويه التي حكمت الخطه في هذا الصدد هي ان بالبلاد ثروه بشريه غير موهله يمكن ان تساعدها تكنولوجيا المعلومات في الحصول علي وظائف‏,‏ والحقيقه ان الامر اختلف قليلا في التعامل مع هذه النوعيه من الوظائف سواء في مصادر ضخ العماله او قنوات استيعابها وذلك كالتالي‏:‏
اختلفت مصادر ضخ العماله الموهله لهذه النوعيه من الوظائف بشكل ملحوظ عن مصادر ضخ العماله الموهله للوظائف الاحترافيه وشملت هذه المصادر‏:‏

برنامج تنميه المهارات التابع لوزاره الاتصالات‏:‏ بدا مع بدايه الخطه وبحلول‏31‏ ديسمبر كان قد قام بتخريج‏44.4‏ الف شخص‏,‏ وفي‏31‏ اكتوبر‏2004‏ وصل الرقم الي‏95.227‏ شخصا قد حصلوا علي مهارات اساسيه في استخدام الحاسب الالي والانترنت‏.‏
خريجو مراكز التدريب المختلفه بجميع المحافظات‏:‏ بشكل عام لا توجد احصاءات دقيقه‏,‏ ولكن يوجد رقم عن عدد المتدربين علي علوم الحاسبات في محافظات مصر بمراكز تدريب مختلفه لا تتوافر معلومات دقيقه عن مستوياتها وتقدر بوابه مصر للمعلومات ان عدد هولاء كان‏182‏ الف شخص في‏30‏ يونيه‏1999,‏ وتصاعد حتي اصبح‏517.761‏ شخصا في‏30‏ يونيه‏2004‏ اي ان هذه المراكز قد دربت‏335.761‏ شخصا خلال‏2004/99.‏

برنامج الحصول علي الرخصه الدوليه لاستخدام الحاسب والانترنت المعروف باسم اي س دي ال‏:‏ يمثل مركز اماك بالاهرام اهم واول مصادره‏,‏ حيث كان من اوائل الجهات التي حصلت من اليونسكو علي حق منح هذه الرخصه وتدريس مناهجها السبعه‏,‏ وقد قام المركز منذ بدايه البرنامج وحتي الان بتاهيل‏2561‏ شخصا بمهارات تساعدهم في شغل وظائف غير احترافيه في تكنولوجيا المعلومات‏,‏ وهناك جهات اخري تعمل في هذا البرنامج وقامت بدورها بتاهيل اعداد مختلفه‏.‏
وبناء علي البيانات المتاحه السابقه يمكن القول ان الرقم التقريبي لحجم العماله التي يفترض انه جري تاهيلها للوظائف غير الاحترافيه‏,‏ وتم ضخها خلال الفتره من‏99‏ الي‏2004‏ يقدر بحوالي‏433.549‏ شخصا‏,‏ وهذا الرقم لا يشمل خريجي برنامج الرخصه الدوليه من خارج مركز اماك‏,‏ وهنا نتساءل من جديد‏:‏ كم من ال‏433.549‏ قد حصلوا علي وظائف؟
يقودنا هذا السوال بالطبع الي التقصي والتعرف علي قنوات الاستيعاب القائمه وقدرتها علي اتاحه فرص العمل‏,‏ وهنا الامر مختلف ففي المسار الاول قدم تقرير وزاره الاتصالات اجابه معقوله تمثلت في تحديد رقم اجمالي عن فرص العمل المتاحه في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ككل‏,‏ لكن في هذا المسار لا توجد جهه واحده تملك بيانات كامله ودقيقه للاجابه عن السوال لان قنوات الاستيعاب موزعه علي عدد كبير من القطاعات بالدوله‏,‏ والقليل منها تتوافر عنه بيانات معلنه‏,‏ والكثير او الغالبيه الساحقه غير معروف والاقليه المعلنه عن قنوات استيعاب هذه العماله هي‏:‏

مراكز المعلومات ودعم اتخاذ القرار‏:‏ وسبق القول انها بلغت‏1794‏ مركزا في‏30‏ يونيه الماضي‏,‏ ويوجد بهذه المراكز وظائف احترافيه سبق الحديث عنها‏,‏ ووظائف غير احترافيه‏,‏ وقد قدر الدكتور معتصم قداح متوسط الوظائف الاحترافيه بكل مركز بحوالي‏6‏ الي‏8‏ وظائف‏,‏ ولو افترضنا ان عدد الوظائف غير الاحترافيه التي تناسب هذه النوعيه من العماله يساوي ضعف الاحترافيه اي حوالي‏16‏ وظيفه بكل مركز وهو تقدير اقرب للمتوسط فيمكننا القول ان مراكز المعلومات كقناه توظيف اتاحت ما يقرب من‏28704‏ وظيفه من هذا النوع حتي‏30‏ يونيه‏.2004‏
نوادي تكنولوجيا المعلومات‏:‏ طبقا لتقديرات الدكتور اكرام فتحي المشرف علي نوادي تكنولوجيا المعلومات‏,‏ فقد بلغ عدد هذه النوادي‏1080‏ ناديا حتي الان يتيح كل منها‏6‏ وظائف في المتوسط‏,‏ وبالتالي فان اجمالي الوظائف التي اتاحتها هذه النوادي حتي الان هي‏6480‏ وظيفه‏.‏

المشروعات القوميه والقطاعيه التي تستند الي اليات تكنولوجيا المعلومات وتسهم في توفير فرص عمل‏:‏ وعلي الرغم من تعدد هذه المشروعات وانتشارها في الكثير من القطاعات‏,‏ فهي لا توفر بيانات محدده وكامله عن فرص العمل التي تتيحها‏,‏ ولذلك فان قدرتها علي امتصاص واستيعاب هذه النوعيه من العماله غير واضحه‏,‏ وان كان هناك مشروع بارز في هذا الصدد هو مشروع مراكز معلومات التنميه المحليه الذي بني علي اساس تشغيل دائم لعدد‏5‏ من شباب الخريجين في كل قريه و‏10‏ في كل حي او مدينه من ابناء ذات القريه او المدينه‏,‏ ويبلغ العدد المستهدف للمشتغلين في هذا المشروع‏30‏ الفا من الجنسين ومهمتهم جمع وتحديث المعلومات باستمرار‏.‏
ولو استخدمنا البيانات المتاحه السابقه فقط في الوصول الي رقم اجمالي تقريبي حول قدره قنوات الاستيعاب او قوي الطلب في سوق الوظائف غير الاحترافيه او الناتجه عن مشروعات تكنولوجيا المعلومات‏,‏ سنجد ان اجمالي الوظائف التي اتاحتها قنوات الاستيعاب السابقه تقترب من‏(65.184)‏ وبمقارنه العرض اي اجمالي ما تم ضخه في سوق العمل من عماله بهذه المواصفات وهو‏433.549‏ باجمالي الطلب اي ما هو معروف من وظائف يفترض انها مناسبه لهم وهو‏65.184‏ يتضح ان حجم العرض يعادل‏665%‏ من حجم الطلب‏,‏ الامر الذي يعني ان هناك خللا جسيما لصالح العرض يجسد مستوي بطاله حاد الارتفاع ربما لن يخفف منه قليلا سوي رصد ما تم توفيره من فرص عمل في شتي القطاعات‏,‏ ولم تتوافر بيانات بشانها‏..‏ والي الاسبوع المقبل‏

0 Comments:

Post a Comment

<< Home