Tuesday, December 07, 2004

http://ait.ahram.org.eg/Archive/Index.asp?DID=8328&CurFN=MAKA0.HTM


قاده الكاتيل يشرحون‏:‏ الي اين يتجه عالم الاتصالات؟
الشبكات الثابته والمحموله والفضائيه تغير بناءها الداخلي
وتتجه لمفهوم الاتصالات عاليه السعه والسرعه
النتيجه‏:‏ الخطوط عاليه السرعه تحقق السياده وتطرح باسعار منخفضه





عند تتبع ملامح الحاضر ومسار المستقبل في صناعه الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات‏..‏ تصبح الروي والشعارات التي ترفعها الشركات والموسسات العملاقه في هذه الصناعه مصدرا ثريا للفهم‏,‏ لان هذه الشركات تعتبر من الناحيه العمليه المسئول الاول عن صياغه واقع ومستقبل هذه الصناعه من خلال ما تقوم به من تحليل ورصد لاحتياجات مستخدمي هذه التكنولوجيا‏,‏ ثم تقديم الاجهزه والمعدات والخدمات التي تلبي هذه الاحتياجات وايضا بما تقوم بابتكاره من تكنولوجيات جديده هدفها توليد احتياجات لم تكن موجوده من قبل لدي مستخدمي ومستهلكي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات‏,‏

ولذلك حاولت خلال زياره قمت بها هذا الاسبوع للمقر الرئيسي لشركه الكاتيل الفرنسيه بباريس التي تعتبر احد اهم اكبر اللاعبين العالميين في هذه الصناعه البحث فيما عرضه مسئولو وخبراء الكاتيل من روي وافكار عن اجابه للسوال التالي‏:‏ الي اين يتجه عالم الاتصالات؟ وبناء علي هذه الروي خلصت الي ان عالم الاتصالات يتجه بسرعه صوب التركيز الشديد علي نشر وتطبيق مفهوم الاتصالات عاليه السرعه والسعه في الشبكات الارضيه الثابته وشبكات المحمول وشبكات الاتصالات عبر الاقمار الصناعيه‏;‏ ليصبح هو القاعده الاساسيه داخل بنيه هذه الشبكات وليس جزءا صغيرا منها كما هو الحال الان‏,‏ الامر الذي يعني تلقائيا ان تصبح خطوط الاتصالات عاليه السرعه والسعه خدمه اعتياديه لجميع مستخدمي الشبكات دون استثناء وليس خدمه ذات قيمه مضافه تقدم باسعار خاصه لشريحه معينه من المستخدمين كما يحدث الان‏,‏ بعباره اخري نقل هذا المفهوم من منطقه الجزء الي الكل ومن اطراف الشبكات الي قلبها‏,‏ ولذلك فان كل ما ستشهده ساحه الاتصالات من منتجات واجهزه وخدمات جديده سيحاول ان يجذبنا معه افرادا وموسسات الي عالم الاتصالات عاليه السعه والسرعه شئنا ام لم نشا‏..‏ والي التفاصيل‏.‏

ربما يكون مهما اولا الاشاره الي معني الاتصالات عاليه السرعه والسعه وللتوضيح نقول ان من يريد استقبال كميات اكبر من المياه بمنزله او مصنعه لابد ان يغير مواسير شبكه المياه ذات الاقطار الصغيره باخري ذات اقطار اكبر لتنقل اليه كميات اكبر من المياه‏,‏

ومن يريد تغيير نمط استهلاكه من الكهرباء بمنزله ليسمح بتشغيل اجهزه للتكييف مثلا عليه تغيير كابلات الكهرباء الرفيعه الواصله لمنزله باخري ذات اقطار اكبر تتحمل نقل كميات اكبر من الطاقه‏,‏ وشيئا من هذا القبيل يحدث الان بالنسبه لخطوط وشبكات الاتصالات التي نشات تاريخيا وفق مفهوم السرعه والسعه الاقل التي لم تكن تسمح سوي بنقل نبرات الصوت‏,‏ بعباره اخري كانت مصممه لنقل كميات قليله الحجم من الاشارات وبسرعات بطيئه لكن مع ثوره المعلومات وظهور احتياجات ملحه لنقل البيانات والصور الي جانب الصوت عبر شبكات الاتصالات اصبح من المحتم تغيير هذا الوضع‏,‏ فبرز مفهوم الاتصالات عاليه السرعه والسعه والذي يقصد به تغيير بنيه الشبكات وما تحتويه من خطوط وتوسيع لتصبح سرعتها اعلي وسعتها اكبر‏,‏ فتستطيع نقل وتبادل احجام اكبر من الاشارات فيما بين مستخدمي الشبكه‏,‏ ولذلك فاكثر التعريفات الشائعه لهذا المفهوم كلمه‏)‏ الاتصالات عريضه النطاق‏)broadband,‏ وفي النهايه يترجم الارتفاع الكبير في السعه والسرعه الي قدره علي تبادل نقل وتبادل الصوت والصوره والبيانات باحجام كبيره عبر هذه الشبكات‏.‏

وخلال السنوات الاخيره برز هذا المفهوم كحلقه من حلقات التطور في شبكات الاتصالات‏,‏ والان ينظر اليه كخدمه من الخدمات المضافه التي يمكن للشبكات القائمه توفيرها لشريحه من زبائنها‏,‏ لكن رويه قاده الكاتيل تقول ان صناعه الاتصالات بكاملها ستتجه بسرعه صوب العمل علي نشر هذا المفهوم في ثنايا جميع هذه النوعيات من الشبكات سواء كانت قديمه او جار انشاوها او ستنشا مستقبلا‏;‏ ليتخلل جميع تكويناتها ويصبح هو محورها وليس احدي خدماتها‏,‏ وفي غضون ذلك سيعمل كقاعده موحده الملامح لا تحمل في طياتها اختلافا في التفاصيل الفنيه او في قواعد وبروتوكولات التشغيل بين الانواع المختلفه للشبكات سواء كانت ارضيه او محموله او اقمار صناعيه‏,‏ ومن ثم سيرسي اسسا قويه للتمازج والتلاحم الحقيقي والبنيوي بين هذه الشبكات جميعا‏;‏ لتصبح كيانا واحدا‏,‏ وحسب احادثت قاده الكاتيل فان هذا المفهوم اصبح حاليا ومستقبلا هو نقطه الجذب الاساسيه لبرامج البحوث والتطوير واستراتيجيات التسويق والاستثمار والوتر الاساسي الذي يتم العزف عليه عند مخاطبه المستخدمين افرادا وموسسات بالخدمات والمنتجات والمشروعات والتكنولوجيات الجديده في عالم الاتصالات‏.‏

هذه هي الرساله الاساسيه التي استخلصتها من رويه الكاتيل المصاغه في جمله قصيره تقول وسع حياتك‏BroadenYourLife‏ ومن احاديث قادتها الذين استمعت اليهم وخاصه فينشنزو نيتشي رئيس نائب رئيس الكاتيل للشرق الاوسط‏,‏ وفريدريك بابيان نائب الرئيس للمبيعات والتسويق‏,‏

وقد قدم مسئولو الكاتيل الكثير من التفاصيل في معرض شرحهم لهذا التوجه مستقبلا‏,‏ وحملت محاضره فريديرك بابيان في اليوم الاول للزياره القسم الاكبر من هذه الدلائل‏,‏ واستطيع القول ان محاضرته تضمنت نقطتين الاولي كانت تستهدف اثبات ان مجتمع المستخدمين لشبكات الاتصالات اصبح لديه نوعيه جديده وقويه من الطلبات علي خدمات الاتصالات لا يمكن تلبيتها سوي بالاعتماد علي مفهوم الاتصالات عاليه السرعه والسعه‏,‏ وفي هذه النقطه ذكر ان الدراسات الميدانيه التي اجرتها الشركه علي عينات كبيره من مستخدمي الاتصالات في عشرات الدول اكدت ان المستخدمين الافراد يرغبون في عالم اتصالي خاص بهم يحتلون هم مركزه‏,‏ ويشكلونه ويستخدمونه حسبما يريدون وحيثما يريدون ووقتما يريدون‏,‏ ويتسم بتنوع الخواص والخدمات والادوات التي تتسلسل في شكل هرمي تقع في قمته تقويه قدرات الفرد علي الانتاج‏,‏ ثم الترفيه‏,‏ ثم المساعده في تنظيم الحياه‏,‏ ثم تحقيق التواصل والربط مع الاخرين‏,‏ وفي الوقت نفسه يحقق لهم هذا العالم قدرا معقولا من حريه الحركه والتنقل والراحه والسهوله في التعامل والتكلفه المعقوله والمستوي المطمئن من الامن والخصوصيه‏.‏

اما الشركات والموسسات‏,‏ فاكدت الدراسات انها تبحث عن شريك من عالم الاتصالات يوثق به ويساعدها في التعامل مع التغيرات والتحديات الكبري التي يواجهونها‏,‏ ولا يكتفي فقط بتقديم خطوط الاتصالات وفي مقدمتها ان تضمن بيئه الاتصالات اطارا موحدا للمعاملات والتفاعلات المختلفه داخل الموسسه او الشركه كالاتصالات بين الموظفين ومع الجمهور الذي يتعامل مع الموسسه من الخارج‏,‏

ووسائل لنقل وتداول البيانات والمعلومات داخل الموسسه او عمليات ميكنه وتطوير لدورات العمل‏,‏ وان يتم ذلك بلا تاخير او مضايقات وعراقيل‏,‏ ويضمن الوصول للناس والمعلومات بغض النظر عن الوقت او المكان او الاداه‏,‏ كما تبحث الشركات عن المزيد من القيمه المتحققه من وراء الاستثمار في التكنولوجيا‏,‏ ويفهم من حديث فريدريك انه ليس بالامكان تلبيه النوعيه من الطلبات سواء من جانب الافراد او الموسسات دون جعل مفهوم الاتصالات عاليه السرعه والسعه هو المحور او المحرك الاساسي لصناعه الاتصالات وجميع الاطراف العامله فيها من مصنعي المعدات والاجهزه ومخططي وبناه ومشغلي الشبكات ومقدمي الخدمات والتطبيقات‏,‏ وقد دلل فريدريك علي ذلك بان النمو في الطلب علي خطوط الاتصالات عاليه السرعه والسعه سجل معدلات مرتفعه حتي اصبح هناك حوالي‏123‏ مليون مستخدم حول العالم لهذه النوعيه من الخطوط طبقا للاحصاءات التي اعلنها منتدي دي اس ال الذي عقد في شهر سبتمبر الماضي‏.‏

اما النقطه الثانيه‏,‏ فحاولت التاكيد علي ان صناعه الاتصالات نفسها اصبحت مهياه ومستعده تكنولوجيا وتقنيا للانتقال الي هذه المرحله وقدم في هذه النقطه الكثير من التفاصيل منها مثلا ان صناعه الاتصالات نجحت في التعامل موجات التطور المتلاحقه في خدمات الاتصالات والتي استعد كل منها استعدادا خاصا من قبل صناعه الاتصالات‏,‏ فالموجه الاولي من الخدمات ركزت علي التعدد والتنوع في الوسائل او القنوات التي توفر سبل الاتصال والتواصل‏,‏ وهنا استجابت صناعه الاتصالات واضافت الي الاتصالات عبر الشبكات الارضيه كل من الاتصالات الصوتيه عبر المحمول والشبكات محليه النطاق والانترنت‏,‏ ثم جاءت الموجه الثانيه من الخدمات القائمه علي الاتصالات عريضه النطاق عاليه السرعه والسعه‏,‏

فقدمت صناعه الاتصالات كل من خطوط دي اس ال في الشبكات الثابته وتكنولوجيا الواي فاي والواي ماكس اللاسلكيه عاليه السعه والسرعه في الاتصالات اللاسلكيه وتكنولوجيا المحمول عاليه السرعه والسعه ممثله في الجيل الثالث ثم الاتجاه الي الجيل الرابع‏,‏ وفي اطار هذه الموجه ظهر الكثير من الخدمات ولكن بشكل مجزا وغير مترابط شكل نسبه قليله من بنيه هذه الشبكات‏,‏ والان بدات تلوح في الافق ملامح الموجه الثالثه من الخدمات والقائمه علي فكره التمركز حول المستخدم بحيث تقدم من اي اداه واي وسيله اتصال باستخدام هويه واحده للمستخدم تحافظ علي شخصيته وخصوصيته‏,‏ وتعتمد علي مبدا الشفافيه والتزامن فيما بين الشبكات وبعضها‏,‏ وهنا فان صناعه الاتصالات علي اهمبه الاستعداد لتقديم كل ما هو ضروري لتحويل هذه الموجه من الخدمات الي واقع‏,‏ وفي مقدمتها التوجه نحو تعميم مفهوم الاتصالات عاليه السرعه والسعه علي بنيه شبكات الاتصالات ككل وتكنولوجيا نقل الصوت عبر بروتوكولات الانترنت والتمازج بين شبكات المحمول والثابت واللاسلكي والجيل الجديد من الشبكات وتكنولوجيا التشغيل الثلاثي وهي تكنولوجيا انجزتها الكاتيل‏.

0 Comments:

Post a Comment

<< Home